السبت، 10 يناير، 2009

رسائل متداخلة..

رسائل شكر إلى رجال حقيقيون..
إلى الثائر البروليتاري الحقيقي: إلى شافيز

شكرا لكم سيدي الرئيس, سيدي الثائر الإنسان شكرا على موقفكم الذي لم يصمت ولم يبقى مكتفي الأيدي أمام سفك الدماء لشعب اعزل..
شكرا سيدي الرئيس لأنكم احتججتم فعليا وانتصرتم للإنسان وحقوق الإنسان...
وتأكدوا يا سيدي الرئيس بان كل عربي حر يتمنى لقائكم وتقبيل يديكم على تضامنكم مع الشعب العربي... والرئيس الذي يعيده الشعب على الأكتاف سوف لن يكون إلا رئيسا عظيما...
وتحية بروليتاريه...

الى اردوغان..

تحية شكر سيدي الرئيس على كلماتك الرائعة الجريئة التي أثلجت كل صدر حر وإنساني.. وكم تمنينا يا سيدي الرئيس المنتخب بأغلبية كل الأتراك بان تقبل رأي الشعب التركي العظيم بطرد السفير الصهيوني من بلدكم... نعم لقد تحدثتم فأحسنتم ولكن لم نرى فعلا... واعلموا بان نصرة الضعفاء هو واجب إنساني بغض النظر عن الاختلافات والأديان فما بالك بالمسلمين من أمثالك...

رسائل خزي وعار إلى حكام خونة..

إلى خائن مصر

كشف كل شي أيها الحاكم... بل ايها الشرطي الأسرائيلي... نعم لقد سعيتم وقضيتم على المقاومة في الضفة الغربية بالتواطئ ودربتم وسلحتم ازلام عباس للأجهاز على المقاومة بالضفة فاصبحت اجهزة عباس هي الحامي لأسرائيل ووجهت اسلحتها وسجونها الى رجال المقاومة..
والآن التفت الى غزة, القلعة الصامدة, لأن المقاومة فيها لا زالت حية, وقلتم بملئ الفم ولأسرائيل لايجب ان تنتصر حماس.. لا ايها الحاكم فانت في واد وشعبك في واد.. وغزة عصية عن تواطئك.. فقط حتى مزبلة التاريخ سوف لن تتشرف بقذارتكم.. وكم ستتالم ارض مصر العظيمة وهي تستقبل عفنك

إلى خائن فلسطين.

لقد انكشفت تماما ونزع عنك ورق التوت.. ووالله انني ارى على وجهك الذل والعار والفضيحة.. لكنك لا تريد بان تستوعب بان حرب تموز 2006 والحرب على غزة قد اثمرت ليكبر الشرفاء ويتقلص طابور الخونة الذي تمثل انت احسن مثال له... مهمتك اوشكت على النهاية ومصيرك مثل مصير لحد... فلترحل الى الجحيم.

الى الخونة الصامتين..

صمتكم دليل على بيعكم للوطن ولشعوبكم التي تحكمونها... فمن منكم سيخرج من صمته ليكسب احترام شعبه... ان كنتم لا تقرؤون التغيرات الاجتماعية والفكرية لشعوبكم العربية فلن تضلوا على كراسيكم ابدا...

رسائل الى الشعوب..

الى شعب ماليزيا العظيم..

ايها الشعب العظيم الذي ادرك بان الصراخ في الطرق ثم العود الى المنازل لا تفيد بل دخلتم في العمل الفعلي واعلنتم مقاطعة البضائع الأمريكية.. فهذه هي حركة الشعوب الحقيقية... ونتمى بان تخطو حذوكم شعوب اخرى..

الى الشعوب العربية...
ان كانت ارادتكم حقيقية لنصرة غزة.. فالمسيرات هتافا اثبتت عدم جدواها.. وهناك اعمال اخرى اهم... المقاطعة.. الأعتصامات اما السفارات المعادية والخائنة.. الأضرابات واشياء اخرى كثيرة يعلمها الكثير... والا فدعوا شعب غزة يبحث عن مصيره لوحده دون مزايدات وتسجيل مواقف.. فالأمر جلل ولا يحتاج للهتاف....

الى شعب المثقفين..

عار وعيب بان تجتمعوا وتجلسوا.. لتكبوا بيانا ثم تعودوا فرحون.. وحينما تسالون عن ما قمتم به تضامنا مع الدم المسفوك تقولوا لقد كتبنا بيانا ناريا واستنكرنا فيه ونددنا.... ان زمن الأستنكار والتنديد قد ولى.. يجب عليكم فعل حقيقي.. والأفعال الحقيقية كثيرة...

ليست هناك تعليقات:

شريط الأخبار